قصص بوليسيه

المسكينة سالفيا ليكنز

قد لا تكون جريمة تعذيب وقتل سالفيا ليكنز هي الأسوأ في التاريخ، فهناك جرائم أخرى قد يذهب ضحيتها مجموعة من الأطفال، لكن القتلة في تلك القصة ربما يختلفون عن غيرهم، فهم مجموعة من القتلة المجانين الذين ارتكبوا جريمتهم وبعضهم كان يبلغ من العمر عشر أعوام فقط.

هل تعلم أن سالفيا ليكنز هي في الواقع سندريلا لكن بدون نهاية سعيدة، فقد كانت فتاة مراهقة تركت تحت رعاية شخص مستبد صارم، وفكرته عن الانضباط هي الإساءة الجسدية التي وصلت لدرجة قتل الضحية.

لقد ظهرت أحداث تلك الجريمة البشعة في يوم 26 أكتوبر عام 1965 في ولاية إنديانا حيث عثررجال الشرطة على جثة سالفيا ليكنز ممدة على مرتبة قذرة في المنزل التي تعيش به بإنديانابوليس مع جيرترود بانيزيفسكي البالغة من العمر 37 عامًا ، وهي أم لسبعة أطفال، وكانت الجثة مغطاة بأكثر من 150  إصابة ما بين جروح وحروق وكانت الجثة هزيلة جدًا.

ولقد تم الكشف عن تفاصيل تلك الجريمة في محاكمة تمت عام 1966م،  جاءت سالفيا من عائلة كبيرة  لكنها فقيرة من جنوب مقاطعة بون ، شمال غرب إنديانابوليس، وقد حصل والدها ، ليستر ليكنز ، على تعليم في الصف الثامن فقط فقد عمل في الكثير من الوظائف المختلفة لكسب لقمة العيش، مثل العمل في غسيل الملابس ، والعمل في المصانع ، وكان يمتلك حتى مطعمًا صغيرًا لكنه لم ينجح، كما سافر مع الكرنفالات لبيع الطعام من عربة، وكان هذا هو العمل الذي قرر هو وزوجته العودة إليه في صيف عام 1965.

لقد كان لدى الزوجين خمسة أطفال، لكن ابنتهم الكبرى ديانا كبرت وتزوجت، لذلك كان عليهم إيجاد شخص ليرعى الأطفال الأربعة الأخرين، فتم إرسال الولدين إلى أجدادهما لرعايتهما، لكن تبقى أمر الفتاتين سالفيا وأختها جيني، فمن سيرعاهما المسكينتان؟.

لقد كان هناك صديق مشترك لعائلة ليكنز و جيرترود  بانيزيفسكي والتي أبدت استعدادها لرعاية الفتاتين مقابل مبلغ 20 دولارًا في الأسبوع، وكانت جيرترود بالفعل ترعى سبعة أطفال أكبرهم كانت تبلغ 17 عام، وأصغرهم دينيس 17 شهرًا، وكان الستة أطفال من أبناء زوجها الأول، جون بانيزيفسكي، أما أصغر طفل ، دينيس فالاسم الأخير له هو رايت، قالت جيرترود إن والده كان في ألمانيا يخدم في الجيش.

منذ اليوم الأول كان هناك صدام بين سالفيا وابنة جيرترود الكبرى باولا، وكانت هذه بداية الأحداث المأساوية التي حدثت في المنزل خلال الفترة من يوليوز إلى أكتوبر 1965ميلادي .

وفي يوم تأخرت الحوالة المالية التي كانت ترسلها عائلة سالفيا، وقالت جيني في المحاكمة أن السيدة جيرترود أخذت الفتاتين للطابق العلوي من المنزل، وصفعتهما وقالت لهما، لقد اعتنيت بكما أسبوعًا كاملا و بدون مقابل.

في اليوم التالي وصلت الحوالة، لكن الوقت كان قد فات، وكانت جيرترود نحيلة وضعيفة، لكنها كانت تملك سلاحين قاسيين وهما حزام جلدي سميك ومضرب قاس.

وبدأت في استخدام المضرب أولًا على الفتاتين ولعدة أسباب مختلفة، مثل اتهامهما باستبدالهم لزجاجات المشروبات الغازية في محل بقالة قريب مقابل الحصول على المال، وعندما اشتبهت في قيام سالفيا بالسرقة ، استخدمت أعواد الثقاب لحرق أصابع الفتاة المسكينة ، في بعض الأحيان ، لقد شعرت جيرترود بضعف شديد من الربو الذي كانت تعاني منه لتأديب الفتيات بشكل صحيح ، لذا ساعدتها ابنتها بولا .

وكما بدأ أطفال الحي في الاحتشاد على المنزل للمشاركة في تعذيب الفتاتين، وقد تناوب الأطفال على ممارسة لعبة الجودو على سالفيا المسكينة ، وقذفها في الحائط، وكان الأطفال يركلونها، والبعض يقوم بإطفاء السجائر على جلدها، وعدة ممارسات سادية ومتوحشة أخرى من جيرترود وأطفال الحي.

وبعد الضرب كانت جيرترود تجبر سالفيا على الدخول إلى حمام ساخن شديد الحرارة لتتطهر من خطاياها، ومن شدة التعذيب كانت سالفيا تبلل سريرها أثناء النوم، لذلك قررت تلك السيدة المتوحشة أنها لا تصلح للبقاء مع أطفالها، فألقتها من أعلى الدج إلى القبو، وحرمتها من استخدام الحمام، وكانت تعطيها بعض قطع البسكويت فقط. حتى لا تموت .

لكن في النهاية أعلنت تلك السيدة أمام أطفالها أن سالفيا عاهرة وأنها فخورة بتعذيبها، وأحضرت إبرة كبيرة ونقشت على بطن الفتاة المسكينة عبارة” أنا عاهرة وأفتخر بذلك”، وجعلت صبي من الجيران يسمى ريتشارد هوبز ينهي كتابة العبارة.

وعندما أدركت بانيشفسكي أن سالفيا ربما تحتضر ، أجبرتها على كتابة ملاحظة تقول فيها إن عصابة من الأولاد ضربوها، وكانت الخطة هي عصب عينيها وإلقائها في الغابة المجاورة مع الملاحظة، وقد حاولت سالفيا الهروب لكن جيرترود وأحد الصبية أوقفوها وضربوها مرة أخرى وألقوا بها مرة أخرى في القبو.

في النهاية توفيت المسكينة سالفيا ليكنز في 26 أكتوبر 1965، وتم تحديد سبب الوفاة على أنه تورم في المخ ونزيف داخلي في الدماغ وصدمة ناتجة عن تلف الجلد الشديد لسالفيا، كما عانت من سوء التغذية الشديد، ودفنت في مقبرة أوكو هيل في لبنان.

وفي العام التالي لوقوع الجريمة  تمت محاكمة بانيشفسكي  والتي نفت أي علم بالتعذيب ، زاعمة أن الأطفال فعلوا كل شيء، وتقدمت بدعوى بالبراءة وأنها غير مذنبة بسبب الجنون.

أُدينت بانيشفسكي  بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى ، وحكم عليها بالسجن المؤبد، وهو حكم أكدته إعادة المحاكمة عام 1971م،  وخلال السنوات التي أمضتها في سجن إنديانا للنساء ، كانت تعتبر سجينة نموذجية وحصلت على لقب “أمي”، وعلى الرغم من الغضب الشعبي الواسع ، تم إطلاق سراحها في عام 1985، وانتقلت إلى ولاية أيوا ، وغيرت اسمها إلى نادين فان فوسان ، وتوفيت بسرطان الرئة في 16 يونيو 1990، ولم تعلن أبدًا أنها تتحمل المسؤولية عن جرائمها ، مدعية أنها لا تستطيع أن تتذكر أفعالها الشنيعة .

وفي عام 1966 ، أدينت باولا بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية ، ولكن عندما ألغيت إدانتها في عام 1971 على أساس تقني ، فاعترفت بالذنب بالقتل العمد بدلاً من إعادة محاكمتها، وحصلت على حكم بالسجن من عامين إلى 21 عامًا ، ولكن على الرغم من محاولتها الهروب من السجن ، تم إطلاق سراحها المشروط في مارس 1972 وأفرج عنها بالكامل في مارس 1974، وقد غيرت باولا اسمها إلى باولا بيس ولم يسمع عنها مرة أخرى حتى عام 2012 ، عندما تم الكشف عن أنها تعيش في قرية آيوا الصغيرة في مارشال تاون وتعمل في النظام المدرسي في بلدة كونراد، وأنها أم لولدين بالغين ، لم يتم اتهامها بارتكاب أي جرائم إضافية ولكن تم طردها من وظيفتها لتقديمها معلومات خاطئة في طلب التوظيف ومنذ ذلك الحين ، تراجعت مرة أخرى عن الشبكة.

وأما المتهم الثالث في تلك القضية كانت ستيفاني وهي الابنة الثانية والتي كانت تبلغ من العمر حينها 15 عام، وبالرغم من اعترافها بتعذيب سالفيا، إلا أن الولاية منحتها محاكمة خاصة لأنها قدمت شهادة ضد أفراد عائلتها الآخرين، وتم إسقاط التهم عنها، وحسب التقارير فإنها غيرت اسمها وتزوجت وأنجبت أطفال وعملت كمدرسة وتعيش حاليًا في ولاية فلوريدا.

وأما المتهم الرابع، فهو جون ثالث أكبر أطفال بانيشوفسكي، وكان يبلغ من العمر 12 عامًا، عندما شارك في جريمة تعذيب سالفيا، وعند إدانته بالقتل العمد أصبح أصغر نزيل في إصلاحية ولاية إنديانا، وقضى فيها عامين فقط قبل إطلاق سراحه، وعندما خرج غير اسمه لجون بليك، واتخذ في حياته منحًا دينيًا وأظهر ندمه العام على أفعاله، وقد عمل كوكيل عقارات وكاهن غير رسمي، وتزوج وأنجب ثلاثة أطفال وتوفي عام 2005 بسبب السرطان.

وأما ماري وهي رابع أكبر طفلة لدى العائلة وكانت تبلغ ال11 عام من عمرها، لم يتم توجيه أي اتهام لها، أدلت بشهادتها أثناء المحاكمة، أما شيرلي التي كانت تبلغ من العمر 10 عام، والتي قامت بتسخين الإبرة لحرق الضحية فلم تتهم بأي جريمة.

وجيمس الذي كان يبلغ من العمر 8 سنوات لم يتم استجوابه لصغر سنه، أما الصغير دينيس فقد تم إيداعه في دار رعاية وتبنته أسرة لاحقًا.

ومن بين كل أطفال الحي الذين أدينوا كان كوي هوبارد سجن لمدة عامين، وقد حوكم في جريمة قتل أخرى عام 1982 لكن تمت تبرئته، أما ريتشارد هوبز فقد سجن عامين بتهمة القتل غير العمد وتوفي عام 1972 عن عمر يناهز 21 عام بسبب السرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى